بعض قصائد نزار قباني

الموضوع في 'G.M.K - واحة الأدب والفنون - Literature' بواسطة رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ, بتاريخ ‏1/11/08.

  1. رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    إنضم إلينا في:
    ‏1/11/08
    المشاركات:
    149
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    ْقـلـبـيـْْ
    المطر


    أخاف أن تمطر الدنيا ، ولست معي
    فمنذ رحت . . وعندي عقدة المطر
    كان الشتاء يغطيني بمعطفه
    فلا أفكر في برد ولا ضجر
    وكانت الريح تعوي خلف نافذتي
    فتهمسين : تمسك ها هنا شعري
    والآن أجلس . . والأمطار تجلدني
    على ذراعي .على وجهي . على ظهري
    فمن يدافع عني . . يا مسافرة
    مثل اليمامة ، بين العين والبصر
    وكيف أمحوك من أوراق ذاكرتي
    وأنت في القلب مثل النقش في الحجر
    أنا أحبك يا من تسكنين دمي
    إن كنت في الصين ، أو إن كنت في القمر
    ففيك شيء من المجهول أدخله
    وفيك شيء من التاريخ والقدر
     
  2. رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    إنضم إلينا في:
    ‏1/11/08
    المشاركات:
    149
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    ْقـلـبـيـْْ
    أريدك أنثى


    أريدك أنثى ...

    ولا ادعي العلم في كيمياء النساء..
    ومن أين يأتي رحيق الأنوثة
    وكيف تصير الظباء ظباء
    وكيف العصافير تتقن فن الغناء..

    أريدك أنثى ..
    ويكفي حضورك كي لا يكون المكان...
    ويكفي مجيئك كي لا يجيء الزمان..
    وتكفي ابتسامة عينيك كي يبدأ المهرجان...
    فوجهك تأشيرتي لدخول بلاد الحنان...

    أريدك أنثى ...
    كما جاء في كتب الشعر منذ ألوف السنين...
    وما جاء في كتب العشق والعاشقين...
    وما جاء في كتب الماء... والورد ... والياسمين..
    أريدك وادعة كالحمامة...
    وصافية كمياه الغمامة...
    وشاردة كالغزالة...
    ما بين نجد .. وبين تهامة...

    أريدك مثل النساء اللواتي
    نراهن في خالدات الصور...
    ومثل العذارى اللواتي
    نراهن فوق سقوف الكنائس
    يغسلن أثدائهن بضوء القمر...

    أريدك أنثى ..
    لتبقى الحياة على أرضنا ممكنة..
    وتبقى القصائد في عصرنا ممكنة...
    وتبقى الكواكب والأزمنة..
    وتبقى المراكب، والبحر، والأحرف الأبجدية..
    فما دمت أنثى فنحن بخير...

    أريك أنثى لأن الحضارة أنثى..
    لأن القصيدة أنثى ..
    وسنبلة القمح أنثى..
    وقارورة العطر أنثى...
    وباريس – بين المدائن- أنثى...
    وبيروت تبقى – برغم الجراحات – أنثى...
    فباسم الذين يريدون أن يكتبوا الشعر .. كوني امرأة..
    وباسم الذين يريدون أن يصنعوا الحب ... كوني امرأة..
     
  3. رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    إنضم إلينا في:
    ‏1/11/08
    المشاركات:
    149
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    ْقـلـبـيـْْ
    الدفاتر القديمة


    أيتها الرفيعة التهذيب والرجعية الآراء
    يا امرأة تصر أن تكون بين الأرض والسماء
    لربما كان من الغباء
    أن نفتح الدفاتر القديمه
    ونرجع الساعة للوراء
    وربما كان من الغفلة والغرور
    أن يدعي الإنسان أن الأرض لا تدور
    . . والحب لا يدور
    والغرف الزرقاء بالعشق لا تدور
    . .وربما كان من الغباء
    . . أن نتحدى دورة الفصول
    ومنطق الأشياء
    ونخرج الأزهار الحمراء من عباءة الشتاء
    وربما كان من الغباء
    أيتها الرفيعة التهذيب ، والرجعية الآراء
    . . بعد ثلاثين سنه
    أن نبدأ الحديث من أوله
    فالطائر الذكي لا يكرر الغناء
     
  4. رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    إنضم إلينا في:
    ‏1/11/08
    المشاركات:
    149
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    ْقـلـبـيـْْ
    هل هذه علامة؟


    لم أتأكد بعد - يا سيدتي - من أنت
    هل أنت أنثاي التي انتظرتها ؟
    أم دمية قتلت فيها الوقت
    لم أتأكد بعد يا سيدتي
    فأنت في فكري إذا فكرت
    وأنت في دفاتري الزرقاء
    إن كتبت
    وأنت في حقيبتي
    إذا أنا سافرت
    وأنت في تأشيرة الدخول
    في ابتسامة المضيفة الخضراء
    في الغيم الذي يلتف كالذراع
    حول الطائره
    وأنت في المطاعم التي تقدم النبيذ
    والجبن بباريس وفي أقبية المتروالتي
    يفوح منها الحب والغولواز
    في أشعار فِرْلينَ التي تباع
    عند الضفة اليسرى من السيْنِ
    وفي أشعار بودليرَ التي تدخُلُ
    مثل خنجر مفضفض . . في الخاصره
    وأنت في لندن تلبسينس
    ككنزة صوفية عليك إن بردت
    وأنت في مدريد
    في استوكهولم
    في هونكونغ
    عند سد الصين
    ألقاكي أمامي حيثما التفت
    في مطعم الفندق في مشربه
    أراك في كأسي إذا شربت
    أراك في حزني اذا حزنت
    أريد أن أعرف يا سيدتي
    هل هذه علامة بأنني أحببت؟
     
  5. رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    إنضم إلينا في:
    ‏1/11/08
    المشاركات:
    149
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    ْقـلـبـيـْْ
    التمثيلية


    أقول أمام الناس لست حبيبتي
    وأعرف في الأعماق كم كنت كاذبا
    وأزعم أن لا شيء يجمع بيننا
    لأبعد عن نفسي وعنك المتاعبا
    وأن في إشاعات الهوى . . وهي حلوة
    وأجعل تاريخي الجميل خرائبا
    وأعلن في شكل غبي براءتي
    وأذبح شهواتي . . وأصبح راهبا
    وأقتل عطري . . عامدا متعمدا
    وأخرج من جنات عينيك هاربا
    أقوم بدور مضحك يا حبيبتي
    وأرجع من تمثيل دوري خائبا
    فلا الليل يخفي, لو أراد, نجومه
    ولا البحر يخفي, لو أراد, المراكبا
     
  6. رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    رَوْحٌ وَ رَيْحَآَنْ

    إنضم إلينا في:
    ‏1/11/08
    المشاركات:
    149
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    ْقـلـبـيـْْ
    رسائل لم تكتب لها


    مزقيها..
    كتبي الفارغة الجوفاء إن تستلميها..
    والعنيني .. والعنيها
    كاذبا كنت .. وحبي لك دعوى أدعيها
    إنني أكتب للهو.. فلا تعتقدي ما جاء فيها
    فأنا - كاتبها المهووس - لا أذكره
    ما جاء فيها ..
    اقذفيها ..
    اقذفي تلك الرسالات .. بسل المهملات
    واحذري..
    أن تقعي في الشرك المخبوء بين الكلمات
    فأنا نفسي لا أدرك معنى كلماتي
    فكري تغلي..
    ولا بد لطوفان ظنوني من قناة
    أرسم الحرف
    كما يمشي مريض في سبات
    فإذا سودت في الليل تلال الصفحات
    فلأن الحرف، هذا الحرف جزء من حياتي
    ولأني رحلة سوداء في موج الدواة
    أتلفيها ..
    وادفني كل رسالاتي بأحشاء الوقود
    واحذري أن تخطئي..
    أن تقرئي يوما بريدي
    فأنا نفسي لا أذكر ما يحوي بريدي!..
    وكتاباتي،
    وأفكاري،
    وزعمي،
    ووعودي،

    لم تكن شيئا ، فحبي لك جزء من شرودي
    فأنا أكتب كالسكران
    لا أدري اتجاهي وحدودي
    أتلهي بك، بالكلمة ، تمتص وريدي
    فحياتي كلها..
    شوق إلى حرف جديد
    ووجود الحرف من أبسط حاجات وجودي
    هل عرفت الآن ما معنى بريدي؟
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة