غادة السمان صور

الموضوع في 'G.M.K - واحة الأدب والفنون - Literature' بواسطة كول نار, بتاريخ ‏27/5/15.

  1. كول نار

    كول نار G.M.K Team

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,325
    الإعجابات المتلقاة:
    13
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: غادة السمان

    أفتتح الحب بك و الفرح

    و أتوجك

    في مملكة الذاكرة أميراً

    يرفل في حرمانه ..

    رعيته من العشاق و الأزهار و العصافير

    و القواقع التي تغلي حياة سرية

    داخل أصدافها القاسية البكماء

    على شطآن حارة لبحار منسية ...

    ***

    أفتتح الضوء بك

    و أشهد بانهيارات أكواخ وطني ...

    و شظايا زمني

    و بليالي الغربة في فنادق القطارات

    أشهد بالتشرد

    و عزف المتوحدين في المحطات

    أشهد بالقتل و الدمع الأسود بالكحل ...

    اشهد بالبوم اللطيف و بحبري

    و أوراقي و خواتمي و غيتاري

    ***

    أشهد بالنوم على بركان

    و بممحاة النسيان

    أشهد بالبجع و الغزال و القارات و العناصر

    أشهد بالعاصفة تطاردني

    و بالشراسة المائية المعدنية الحجرية تحاصرني ..

    ***

    أشهد بدمي و دمك و سلالات الأسرار

    و مواقد العشاق في البراري

    أشهد بالبحر

    و النجوم في ليلة صحراوية صافية

    أشهد بالشاي البارد في مطارات الوحشة

    أشهد بكل ما أحببته أو كرهته

    بكل ما طعنني و طعنته

    أشهد أنني أحبك

    ***

    أشهد بسكين البوصلة و ليلة الشمس

    أشهد ب" نعم " و "لأ " و بالعودة الى التفاحة

    أشهد بفجر القلب العاري و المرايا المكسورة

    بوداعات مكهربة بعناق اللغم بمباهج السم ...

    أشهد بنزوات مطلقة السراح

    حتى جنون الصحو

    ***

    أشهد بالعصافير تطير من عينيك

    الى قلبي

    أشهد بقهوة الصباح معك

    ذات فجر غابر في " الحي اللاتيني "

    أشهد بالثلج

    فوق تلة " مونتمارتر " و سلالمها

    أشهد بأصابع الرسامين

    الملطخة بالأصباغ و النيكوتين

    و هم يرسموننا معا في ساحة " التيرتر "

    أشهد أنني أحببتك مرة .... و ما زلت ..

    ***

    و اذا أنكرت حبي لك

    تشهد أهدابي على نظرة عيني

    المشتعلة حتى واحتك

    و اذا تنصلت منك

    تشهد يدي اليمنى على اليسرى

    و أظافري على رسائل جنوني بك

    و تشهد أنفاسي ضد رئتي ..

    و تمضي دورتي الدموية عكس السير

    ضد قلبي

    و تشهد روحي ضد جسدي

    و تشهد صورتي في مراياك

    ضد وجهي ...

    و تشهد الأقمار الطبيعية و الاصطناعية

    ضد صوتي

    ***

    و حتى يوم أهجرك – أو تهجرني –

    لن أملك

    الا التفاتة صبابة صوب زمنك ...

    لأشهد أنني أحببتك مرة ... و ما زلت

    .... ​
     
  2. كول نار

    كول نار G.M.K Team

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,325
    الإعجابات المتلقاة:
    13
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: غادة السمان

    و لن أغفر لك

    فقد تآمرت علي مع أعماقي ..

    و منعت التجول في شوارع عمري..

    و أعلنت الأحكام العرفية في شبكتي العصبية ...

    و ها أنا أسيرتك !

    أركض في دورتك الدموية مكبلة بالسلاسل

    كجدتي الملكة زنوبيا في شوراع روما ...

    ***

    ... و لن أغفر لك

    و سأعاقبك عقابا لن تنساه :

    سأحبك ! ... ​
     
  3. كول نار

    كول نار G.M.K Team

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,325
    الإعجابات المتلقاة:
    13
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: غادة السمان

    حبك ككرة القدم،

    لا أحتفظ به إلا إذا ركلته بعيداً !

    * حبك حالة متحركة، توازن قلق على قمة كرة قدم،

    وكلّما انزلقتُ عنها وسقطتُ، وجدتني أهوي داخل بئر بلا قاع.

    * لم أعرف يوماً طعم الأمان في حبك.

    كنت دوماً وحيدة ومتحفّزة

    مثل حارس مرمى لحظة ضربة الجزاء.

    * لقد استطعت أن تتقن يا صديقي

    فن هزيمتي،

    وقلبي مرمى بلا حراس

    وأنت "تشوط" حبك فيه كرة من الشوك

    وتسجِّل الإصابات...

    وأنتَ المتفرّج والمصفق والحَكَمُ واللاعب النجم،

    فمتى أجد في نفسي الجرأة على إعلان انتهاء المباراة؟

    * الحب هو المباراة الوحيدة التي لا يمكن أن تنتهي بالتعادل!

    * ما زلتُ حتى اليوم أتساءل:

    أأنت المركيز دو ساد أم ميكي ماوس أم زين الدين زيدان؟

    ومتى أجرؤ على إشهار البطاقة الحمراء في وجهك، وطردك؟ ​
     
  4. كول نار

    كول نار G.M.K Team

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,325
    الإعجابات المتلقاة:
    13
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: غادة السمان

    في أي غرف بيتك تقع صور حبيباتك

    لأعلق لهن الأزهار و زينات العيد؟

    اعذرني ..حبي لك غير متحضر

    يجهل الغيرة و شهية التملك ..

    انه عفوي ..بدائي ..ساذج ..بسيط كالمطر

    ينخرط في قبيلة عشقك

    دونما طقوس و مراسيم

    أو اوسمة او فواتير او دموع

    ***

    افترشت الغربة و التحفت بحبك

    فوجدتني في وطني

    أي بركان جميل يرحب بي ؟

    و عاصفة الألعاب النارية تغطي الكواكب

    و أمد يدي لأقطف نجمة

    و أكتشف معك

    طائرا نسيته قبيلتنا منذ دهور اسمه الفرح ..

    ***

    اسمك السر و حبك عيد

    شارباك انفراجة ابتسامة الاجداد

    ذراعاك ارجوحة نسيان

    و داخل عينيك دروب أركض فيها الى الطفولة

    و بحيرات كالمرايا أمشي فوق مياهها و لا أبتل

    سعيدة لأننا نتحرك في مجرة واحدة

    و لأنني مررت يوما بمدارك و لم أرتطم بكوكبك ..و أحترق

    سعيدة لمجرد أنك موجود

    و يكفينني أنني عرفتك... و أحببتك..

    ...و اعرف اسماء زوجاتك و محظياتك ..

    .. و اعرف تضاريس عمرك الشرسة ووهاد مزاجك .. و أحبك

    ما كان بوسعي ان احب سبورة ممسوحة

    جديدة لا خدش فيها و لا طعنة ذكرى

    ***

    أحبك لأنني عرفت معك شيئا جديدا غريبا عني

    اسمه الفرح

    كل اللذين احببتهم قبلك

    صنعوا لي قفصا وسوطا و لجاما ..

    و مقصا لأجنحتي و كمامة لأغاني الغجرية في أعماقي ..

    فصار الهوى معتقلا و الحوار محاكمة

    و علموني الحزن و القسوة و اللامبالاه

    و الغدر و السخرية المصفرة ..

    معك التقيت الشمس صافحت الضحك راقصت البراءة

    و قدمت اوراق اعتمادي الى الشروق ..

    و اكتشفت كم همسك الازرق جميل عند الفجر

    ***

    لأن الحب حالة متحركة

    لأن الحب ليس تدجينا للصدق و تزويرا للعمر

    احبك كما انت داخل اطارك

    و احب حكايا حبك لسواي

    مباركة لحظات حنانك الشفاف و لحظات جنونك ...

    مباركة عيون المراة التي ستحب بعدي

    و التي أحببت قبلي ..

    مباركة همساتكما معا ..

    مبارك اشتعالك بالحب أيا كان الإناء !..

    فأنا لن أفهم يوما

    لماذا يجب ان يحولني الحب

    الى مؤسسة مكرسة لتخريبك

    و التجسس عليك

    و شبكة ارهابية تحصي همساتك ..

    لا أفهم لماذا يجعل الحب بعض العشاق

    اعداء لمخلوقات هذا الكوكب كله حتى الحبيب !!

    ***

    أن احبك يعني ان اتصالح و القمر

    و الاشجار و الفرح و العصافير

    و العيد في وطني

    ان احبك يعني انني اعلنت هدنة مع الحزن

    و اعدت علاقاتي الدبلوماسية

    و رقصة الليل في دمي ...

    ***

    لا تعتب على صمتي فاللغة ( ديكور ) العواطف ..

    و بعيدا عن وحل الكلمات

    كبر حبي لك

    زهرة مائية غامضة تتغذى بالليل و السكون ...

    و ضوء القمر المتاجج فضة ..

    و ثمار غابات العذوبة...

    و تعال نكتشف معا ( وحدة قياسية ) للحب

    غير التدمير المتبادل و جنون الامتلاك ..

    ***

    حبك سعادة مقطرة ..أفراحك مباركة

    في قلبي الذي يجهل رعونة الغيرة ...

    وحده الموت يثير غيرتي اذا انفرد بك !..

    ***

    أتمنى ان اكون ضوءا في اعماقك

    و لا اشتهي تبديل تضاريس المصباح

    فهل تقبل حبي ؟

    و تمنحني تأشيرة دخول الى دورتك الدموية ؟

    ***

    ابق كما انت ..عيدا

    ستسعد بك النساء جميعا

    بدل من أن تتعس امرأه واحدة !..
     
  5. كول نار

    كول نار G.M.K Team

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,325
    الإعجابات المتلقاة:
    13
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: غادة السمان

    أشهد عكس الريح
    على زمن عدواني عكس القلب...
    و أشهد بالمحبة
    على كوكب في مدارات الكراهية ...
    و أقف بالرفض
    أمام مستنقع الرمال المتحركة الشاسع
    بين عدن و طنجة ...
    و أعلن أن "لا"
    لن نركع للبشاعة
    و لن نرضى برؤية الحصان العربي الجميل
    بعيدا عن براري الضوء
    في اسطبل التدجين ...
    أشهد عكس الريح
    على زمن بشع
    كوجه قواد عجوز عبثا تجمله أقلام التزوير
    و أشهد بالحب
    على أحزان الرماح المكسورة ...
     
  6. كول نار

    كول نار G.M.K Team

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,325
    الإعجابات المتلقاة:
    13
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: غادة السمان

    أسبح عكس التيار

    خارج قطيع الأسماك المذعورة لأعود اليك .

    و ها أنا من جديد هناك

    في بيروت المكفنة بفلاشات عدسات التصوير

    و روائح احراق النفايات و الجثث

    و ظلال الحرائق على أعمدة البكاء

    كمدينة ضربها الطاعون

    طالعة من أساطير اللعنة

    و أكمام العصور المنقرضة ...

    ***

    حتى النوافذ تنكرت لنا

    و لم نعد نرى عبرها

    و لكن يرانا المسلحون من الخارج بوضوح

    و نحن نلملم أطراف الحذر

    و نأوي كالجراذين الى أوكارنا في الدهاليز

    حين يرفع القصف عقيرته بالنباح الأسود...

    ***

    اقترفت خطيئة فتح نافذة للتجسس على الشمس

    شاهدت الرجل المسلح يختال في الأرض مرحا

    على جثث الشوارع الخاوية ...

    ذراعه بندقية

    لم تعرف طلقاتها غير قلوب الأبرياء و الأطفال ...

    شاهدت أوراق الأشجار تموت و تتساقط حين مر

    و الأزهار تذبل فجأة

    و الألوان تهرب من المرئيات

    مثل صورة تلفزيونية ملونة

    تستحيل بيضاء و سوداء ..

    و العصافير تطلق صيحات الذعر

    و هي تفر من دربه ...

    و السيارات تنقلب على ظهرها

    كالصراصير المعدنية الميتة ...

    و المسلح يمشي

    تتصاعد أبخرة الكبريت الخانقة من أنفاسه

    الحوامض الكاوية تتفجر من موضع قدميه...

    عند المنعطف التقى بالمسلح ضبع مخيف...

    فانضم اليه بعدما تعانقا بحرارة...

    أغلقت النافذة

    أحصيت أعضائي..

    تلمست بطاقة سفري...

    ***

    ولم تعد الغابات ملعبنا و الشطآن الليلية

    ها نحن محشوران داخل بكاء الأطفال في الملجأ

    و الفئران تقرض أطرافنا و بطاقات هويتنا و أحلامنا...

    و نحيب خافت لمشلولة يصم اذاننا كالقصف..

    ولد صغير يسأل بالحاح مخبول كلما سقطت قذيفة

    " ماذا يحدث " ؟

    من يجرؤ على أن يقول له

    أنهم يحاولون اقتسام الجوهرة المسروقة النادرة

    منذ ثلاثة عشر عاما و يفشلون ؟...

    من يجرؤ على أن يشهد عكس الريح ؟

    ***

    عبثا يسطون على دفء القلب

    اني أتذكر ...

    أحارب الجدران بنوافذ الحلم ..

    ذلك الصباح منذ ألف عام

    وجدتك مرميا على الشاطىء أمامي

    شهيا و دافئا كعشبة بحر استوائية

    لكنني أعدتك الى الموج..

    شكوت لي الملمس البارد لعرائس المحيطات

    و أهديتني مركبك

    فصنعت منه سرير عرس

    عبثا يحوله ضباع الليل و دبابيره

    الى تابوت ..

    ***

    هذا ليس زمنك

    أيها المرهف شفافية و عذوبة

    هذا زمن اعدام العصافير

    و الأطفال و الفراشات و النجوم ...

    و أنت تدفق الحنان صوب كائنات الله كلها ...

    هذا ليس زمنك

    لكنني أشهد عكس الريح

    على أن حبك وحده سيبقى

    و أزهارك الربيعية اتية من ميتاتنا العديدة...

    لتنمو كنباتات الأساطير

    فوق القبور المنبوشة

    و أشلاء المخطوفين..

    و شفاه شققها الأنين...

    و سأظل أحبك عكس الريح

    ريثما يطلق الموت سراحي
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة