إقليم غرب كوردستان و إستراتيجية التحرير (11)

الموضوع في 'G.M.K - تاريخ وحضارات الشعوب' بواسطة G.M.K Team, بتاريخ ‏15/8/15.

  1. G.M.K Team

    G.M.K Team G.M.K Team

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,163
    الإعجابات المتلقاة:
    98
    القيادات الكوردستانية و تحمّل المسئولية

    د. مهدي كاكەیي

    يُحتم الواجب الوطني على القيادات الكوردستانية أن تعترف بمسئولياتها عن الهزائم و النكبات التي تعرض لها شعب كوردستان عبر تأريخ كفاحه الطويل لأخذ الدروس من أسباب تلك الإخفاقات و عدم تكرار نفس الأخطاء، بدلاً من إلقاء مسئولية الفشل و الهزائم على عاتق قوى خارجية تعمل وفق مصالحها. إن التعامل السلبي أو الإيجابي لهذه القوى الخارجية مع النضال الكوردستاني تُحدده مصالحها فقط.

    تهرّبْ القيادات الكوردستانية من تحمل مسئولية فشل الحركات و الثورات الكوردستانية جعلَ من هذه القيادات أن تتّبع نهج الحكام الشموليين في كتابة تأريخ كاذب و بعيد عن الحقائق، كله عبارة عن إنتصارات و أمجاد و إتهامات للقوى الأجنبية ب"خيانة" القضية الكوردستانية و تبرئة نفسها من أية مسئولية عن مآسي شعب كوردستان، و بذلك يتم إطلاع الأجيال الكوردستانية على تأريخ مزوّر لا يمت بصلة بواقع تأريخ الشعب الكوردستاني. يجب إناطة مُهمة كتابة التأريخ الكوردستاني بأكاديميين مختصين لكتابة تأريخ واقعي للشعب الكوردستاني و الإبتعاد التام عن تسييس كتابة التأريخ و تزويره لصالح الحُكام و أن لا يُكتَب حسب رغباتهم و أهوائهم.

    الطريق الوحيد لتحرر شعب كوردستان هو إعتماده على نفسه و في نفس الوقت العمل على إنتهاز الفرص التي تُتيحها الظروف الإقليمية و الدولية لخدمة القضية الكوردستانية و عدم إنتظار المساعدات الخارجية كبديل للعمل الذاتي الكوردستاني، حيث أن كل جهة أو شعب أو دولة لها مصالحها و على ضوء هذه المصالح تبني سياساتها و تحالفاتها و تعمل بكل قوة و بدون أدنى رحمةٍ على تدمير كل مَن يُهدد أو يُعرقل تحقيق مصالحها.

    القضية تتعلق بمصير الملايين من الكوردستانيين الذين تعرضوا منذ زمن طويل و لا يزالون يتعرضون للإبادة و الإضطهاد و التعريب و التفريس و التتريك و محاولة إلغاء لغتهم و تأريخهم و ثقافتهم و تراثهم و أنّ خارطة وطنهم تنكمش يوماً بعد آخر بسبب الإستيطان من خلال التعريب و التفريس و التتريك و التهجير.

    إذن من الشروط الرئيسية لتحرر و إستقلال كوردستان هي الإعتماد على النفس و توحيد كلمة الكوردستانيين و نضالهم و التنسيق فيما بينهم، بعيداً عن المصالح الشخصية و الحزبية و العشائرية و عدم الإعتماد على المساعدات الخارجية والإمتناع عن تلقّي "المساعدات" من مُغتصبي كوردستان، حيث تتحقق الأهداف الكوردستانية من خلال قوة الشعب و مدى قدرته على لعب دور رئيسي في خلق و تغيير المعادلات السياسية و التي تعتمد الى جانب القوة العسكرية، على الجوانب السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية و الفكرية و الثقافية و الإعلامية و الوعي الجمعي و تفعيل الديمقراطية.

    إن للكوردستانيين تأريخ مأساوي، ينزف دماءً و آثار الإبادة و الدمار و الخراب تشهد على هذا التأريخ التراجيدي. لذلك يحتاج شعب كوردستان الى قيادة سياسية مخلصة و حكيمة و شجاعة، مؤهلة لقيادة هذا الشعب المظلوم و خاصة أنه شعب مجزء و بلاده محتلة من قِبل عدة دول و محاطة من قِبل الأعداء من كل الجهات. أي بكلام آخر فأن الظروف الجيوسياسية الصعبة لكوردستان و تأثير ثقافات المحتلين على المجتمع الكوردستاني تتطلب وجود قيادة كوردستانية نوعية فريدة واعية لتكون قادرة على تحرير شعب كوردستان من العبودية و الإحتلال بأسرع وقت ممكن و بأقل الخسائر البشرية و المادية في ظل هذه الظروف العصيبة.
     

    تعليقات فيس بوبك

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة