لمحة عن بعض الادباء الكورد

الشعب الكردي هو أحد أقدم شعوب الشرق , وعلى الرغم من الويلات التي تعرض لها عبر القرون , فقد بقــي متمسكاًَ بأرضه , متشبثاً بها وظل محافظاً على لغته على الرغم من عدم توافر مقومات بقائها ناهيــك عــــــــن تطورها , ونظم الأشعار والملاحم و الأساطير التي تناقلتها الأجيال جيلاً بعد جيل , فلم تندثر, كما أنه لم يقـيض لهذا التراث الغني أن يدون ويسجل كما يجب إلى يومنا هذا !


وبالنسبة إلى تاريخ التدوين باللغة الكردية, فمن الواضح انه لم يتم الاتفاق عليه بعد . حتى إن الدكتور عز الدين مصطفى رسول وهو من ابرز المهتمين بالتراث والأدب الكرديين يورد تاريخين متباعدين للتدوين باللغـة الكردية , حيث يقول في كتابه السالف الذكر : إذا أننا نرى بأن أول اثر مدون يدل على عودة الأكراد إلى لغتهــم , كلغة أدب , بعد هجرها في العصور الإسلامية الأولى , كان نتيجة لحاجة نضالية ملحة لمخاطبة الناس بلغتهم في انتفاضة كردية أيام حكم العباسيين (المعتصم ) (795 – 842م) . ويقول أيضا معلقاً على ملــحمــة احمدي خاني ((مم وزين)) قد كتبت لأول مرة في تاريخ الشعب الكردي باللغة الكردية , ومن المعروف أن احمــــــــدي خاني عاش بين الفترة ( 1650- 1076م) .

ويبقى من المفيد أن نستعرض بعض الأسماء التي لعبت دوراً مهماً في تطور الأدب الكردي على مر العصــــور وأسهمت في إرساء أسسه.

-
بابا طاهر الهمداني
(935- 1010
م) يعده الدكتور رسول أول شاعر له عمل شعري متكامل , يمكن أن يكون مادة لدراسة أدبية ويتساءل في قصائده عن أسباب الظلم , والتفاوت الاجتماعي حيث يقول :

إذا وصلت يداي إلى فلك الدهر

سأسأل هناك, كيف هذا وكيف ذاك؟

أعطت واحدهم مئات النعم

ومزجت للثاني قرص الشعير بالدم.

-
ملا جزيزي : عاش عاش في القرن الثاني العشر الميلادي , يقف على رأس المدرسة الغزلية في الأدب الكردي , يعده منيورسكي

أقدم الشعراء الثمانية المعروفين من القدماء .

ويعد الجزيري أول ادخل الأصول والقواعد التقليدية الشعرية العربية والفارسية إلى الشعر الكردي , حسب علاء الدين السجاوي في كتابه (( تاريخ الأدب الكردي )) ويعد الدكتور معروف خزنه دار في مستوى معاصريه من أعلام الادب الفارسي .

-
فقي طيران l 1307- 1375 م) كرس شعره للدفاع عن المظلومين , وبسبب مواقفه هذه سجن وعذب حيث يقول :

رموا فقي طيران في السجن

واخذوا قلمه وأوراقه

في السجن أسروه , وعذبوه

ونالوا من قلبه بالأذى
من أهم أعماله : (( إشعار فقي طيران تحاور جدول ماء )) وملحمة (( شيخ صفان )) وغيرهما .

-
ملا باطي : ( 1417- 1495م) من أشهر أعماله , والتي والتي يتم تداولها حتى الآن بين مختلف فئات المجتمع , قصته الشعرية (( بائع السلاسل )) وتروى بأشكال مختلفة , وهي لا تقل روعة وجمالاً عن ( مم وزين ) وقد ترجمها بصورة مختصرة إلى العربية الدكتور محمد عبدو البخاري .

-
احمدي خاني (1650- 1706م) له الملحمة الشعرية ((مم وزين)) وقد ترجمت إلى العربية من قبل الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي , وقال الأكاديمي اوربيلي عن خاني : (( عندما نتحدث عن الوطنية في الشعر من الضروري أن نقارن بين ثلاثة من شعراء الشرق العظماء , الفردوسي الإيراني , وروستافيلي الجيورجي , وخاني الكردي )).

-
حاجي قادري كويي : ( 1815- 1892م) : يعده الأديب العراقي محمد الملا عبد الكريم في كتابه (( حاجي قادري كويي- شاعر مرحلة جديدة من حياة الأمة الكردية )) : (( شاعر عهد نشوء القومية )) ودعا حاجي إلى ترك الحديث عن الحب والغرام وعيون الحبيبة , والنضال في سبيل حياة أفضل للكرد , واعتبر الشعر كمطرقة (كاوا) الحداد , تحطم الأعداء , كان يتقن العربية والفارسية والتركية إضافة إلى لغته الأم , ويؤمن بدور الشعوب في صنع مستقبلها , يقول :

مئة شاهنشاه وملك قد ماتوا

انظر فــ (( كردنا )) لا يزالون كردا

الشعب باق وغيره فان

ولا يجوز أن ننسى في هذه العاجلة الشعراء الكبار : نالي (1800- 1856) , سالم (1805- 1869) كوردي ( 1812- 1850) وكذلك الشاعر الضرير ملا حمدون ( 1853- 1918)

و من الشعراء والأدباء المعاصرين يمكن ذكر :

-
بيره ميرد : ( 1876- 1950) درس الحقوق في استانبول , ولكنه تفرغ للأدب واشرف على تحرير وإصدار المجلة الأسبوعية ( زين"الحياة") منذ 1939 إلى انقلاب فبراير / شباط 1963م. بيره ميرد هو صاحب القصيدة الرائعة نوروز , والتي يقول فيها : هذا اليوم , يوم العام الجديد وقد حل نوروز وهو عيد كردي قديم , فأهلاً بحلوله .

-
فائق بيكس : ( 1905- 1948م) ولد في محافظة السليمانية ودرس في مدارسها, تشرد وذاق الويلات ودخل السجون , وأخيرا مارس التدريس إلى نهاية حياته , ويقول في قصيدته الوطن :

آه .. يا أيها الوطن , فتنت بك بجنون

وان كنت في ظلمة الليل , زقدماي في القيود , لكنني أتذكر هامتك

فلا تظنني أنساك

لا السجون ولا المعارك تجبرني على بيعك

رثاء الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري بقوله :

أخي بيكس يا سراجاً خبا

ويا كوكبا في دجى يفتقد

بلا احد , يا سنا امة

تنادت الى جمع شمل بدد

(
بيكس تعني بالكردية ((وحيد)) ولا احد يقصد به الشاعر بيكس ) .

-
عثمان صبري : كتب الشعر والدراسة الأدبية والسياسة , وله دراسة متميزة عن الديانة اليزيدية , وقصائد متناثرة كثيرة , له قصيدة طويلة بعنوان (العاصفة ) توفي في سوريا في نهاية الثمانينيات من القرن الماضي .

-
جكر خوين : ( 1903- 1985م) ترك العديد من الدواوين الشعرية من أبرزها (( ثورة الحرية , من انأ , شفق , روناك )).

مارس التدريس في جامعة بغداد – قسم الأدب الكردي , له رواية (( رشو داري)) وكتاب ((تاريخ كردستان)) .

-
عبدا لله كوران : من مواليد حلبجة الشهيرة ( 1904- 1962) كتب الشعر الوطني و الاجتماعي , استلم تحرير مجلة ((زين)) بعد بيره ميرد , تتركز أشعاره على القضايا الوطنية و الاجتماعية والأخوة العربية – الكردية .

وبعد, فهذه إطلالة سريعة على الأدب الكردي – الشعر خاصة – لم نستعرض العديد من الأسماء المهمة والبارزة قديماً وحديثاً , كان يجب الإشارة إليها , ولعله من الإجحاف حتى في هذه الإطالة عدم ذكر أسماء معينة لامعة في سماء الأدب الكردي المعاصر , مثل الشاعر المبدع ولدار صاحب قصيدة (( أيها العدو )) الشهيرة , والشاعر المتألق جداً شيركو بيكس نجل الشاعر فائق بيكس المشار إليه في السابق . وله مجموعتان شعريتان مترجمتان إلى العربية . والأدباء : إبراهيم أحمد , جمال نبز , معروف برزنجي ولطيف هلمت وغيرهم كثير .
 
جولة مع بعض الادباء الكورد

اهلا فيك اخ ئلان

اتمنى للجميع الاستفادة

اشكرك جدا على مرورك الجميل

تحياتي جانة
 

كول نار

G.M.K Team
موضوعك رائع جانة تعرفنا فية على ادباء رائعون
تسلمي حبيبتي
 

مازن علي حاجي

كاتب و سياسي كوردي مستقل
وبعد, فهذه إطلالة سريعة على الأدب الكردي – الشعر خاصة – لم نستعرض العديدمن الأسماء المهمة والبارزة قديماً وحديثاً , كان يجب الإشارة إليها , ولعله من الإجحاف حتى في هذه الإطالة عدم ذكر أسماء معينة لامعة في سماء الأدب الكردي المعاصر , مثل الشاعر المبدع ولدار صاحب قصيدة (( أيها العدو )) الشهيرة , والشاعرالمتألق جداً شيركو بيكس نجل الشاعر فائق بيكس المشار إليه في السابق . وله مجموعتان شعريتان مترجمتان إلى العربية . والأدباء : إبراهيم أحمد , جمال نبز , معروف برزنجي ولطيف هلمت وغيرهم كثير
-------------------------------------------------------------------------------
كلام جمبل والله يعطيك الف عافية ويسلمو دياتك
والحقيقه انه كما ذكرت مهما حاولنا ايفاء الادباء والمؤرخين والكتاب والشعراء ( الكورد ) حقهم نبقى مقصرين وللاسف في بلادنا الشرقية والعربية تحديدا والكورديه خاصة لا نعرف قيمة وقدر الكتاب والادباء والمفكرين ولا انسى المخترعين وكبار الصيادلة الفيزيائيين اي العلماء بشكل عام إلا بعد مماتهم ولو نظرنا الى حال المذكرين اعلاه في حياتهم نجد بان اغلبهم اناس بسطاء وفقراء ومن بيئة تكون في اغلب الاحيان فقيرة وداخلة بعالم النسيان ونذكرهم ونقوم بتكريمهم بعد ان يتم ( دفنهم ) كي لايرى او يحضر او يفرح بحياته وعلى عينه كما نقول تلك المكارم وذلك الاهتمام والتقدير وللاسف هذه حال الدنيا ؟؟
سلمت يداك ودمت بخير
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mazen42
وبعد, فهذه إطلالة سريعة على الأدب الكردي – الشعر خاصة – لم نستعرض العديدمن الأسماء المهمة والبارزة قديماً وحديثاً , كان يجب الإشارة إليها , ولعله من الإجحاف حتى في هذه الإطالة عدم ذكر أسماء معينة لامعة في سماء الأدب الكردي المعاصر , مثل الشاعر المبدع ولدار صاحب قصيدة (( أيها العدو )) الشهيرة , والشاعرالمتألق جداً شيركو بيكس نجل الشاعر فائق بيكس المشار إليه في السابق . وله مجموعتان شعريتان مترجمتان إلى العربية . والأدباء : إبراهيم أحمد , جمال نبز , معروف برزنجي ولطيف هلمت وغيرهم كثير
-------------------------------------------------------------------------------
كلام جمبل والله يعطيك الف عافية ويسلمو دياتك
والحقيقه انه كما ذكرت مهما حاولنا ايفاء الادباء والمؤرخين والكتاب والشعراء ( الكورد ) حقهم نبقى مقصرين وللاسف في بلادنا الشرقية والعربية تحديدا والكورديه خاصة لا نعرف قيمة وقدر الكتاب والادباء والمفكرين ولا انسى المخترعين وكبار الصيادلة الفيزيائيين اي العلماء بشكل عام إلا بعد مماتهم ولو نظرنا الى حال المذكرين اعلاه في حياتهم نجد بان اغلبهم اناس بسطاء وفقراء ومن بيئة تكون في اغلب الاحيان فقيرة وداخلة بعالم النسيان ونذكرهم ونقوم بتكريمهم بعد ان يتم ( دفنهم ) كي لايرى او يحضر او يفرح بحياته وعلى عينه كما نقول تلك المكارم وذلك الاهتمام والتقدير وللاسف هذه حال الدنيا ؟؟
سلمت يداك ودمت بخير



تحياتي لك اخي العزيز
اشكرك جدا على التعليق
اتمنى لك التألق دوما
مشكور على عبورك الجميل من الصفحة
المتواضعة
تحياتي لك
دمت بالف خير
اختك جانة
 
أعلى